امريكا مسؤولة عن الفوضى الاجتماعية في المنطقة والعالم

بقلم : قسم : بتاريخ :


المصدر هيرمس برس جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ووكالة سولا برس غير مسؤولة قانونيا عنها

اخبار متعلقة

وائل قنديل يكتب: مضى عهد الاستحمار فتحسَّس رأسك

اللعب بالنار فوق نفط الخليج

من المعلوم، من الخليج بالضرورة، أن المياه الدولية والإقليمية وحركة السفن وناقلات النفط تخضع، في الظروف الاعتيادية، لرقابة على مدار أربع وعشرين يوميًا من الأقمار الاصطناعية الأميركية. وفي أوقات التوتر واستمطار سحب الحرب، تتضاعف هذه الرقابة إلى الحد الذي تعرف ف ... 2019-06-14 16:25:11

بقلم : وائل قنديل
إقرأ المزيد
ما بين واقع المسلمين في الأندلس وواقعهم اليوم

ما بين واقع المسلمين في الأندلس وواقعهم اليوم

على مدى أسبوع بتمامه عشت أحداث السنوات العشر الأخيرة من تاريخ المسلمين فى الأندلس، وهى ذاخرة بالتطورات، مليئة بالعبر والعظات، من خلال أربعة كتب ضمها مجلد واحد صدر 1925، جمعها أمير البيان شكيب أرسلان، وهى: رواية بعنوان «آخر بنى سراج» ترجمها أرسلان نفسه؛ ثم كت ... 2019-06-13 20:20:20

بقلم : عامر شماخ
إقرأ المزيد
الأستاذ مصطفى منيغ سفيرا للسلام العالمي

عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان

عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان

 

الخرطوم : مصطفى منيغ

الناس هنا من أعماق أعماقهم يرفضون الاستعباد ، مستعدون التضحية بأرواحهم بدل العودة للعيش مرة أخري تحت سلطة الاستبداد، يناضلون حتى الأقصى لتحقيق سح ... 2019-06-12 12:49:00

بقلم : مصطفى منيغ
إقرأ المزيد
قطب العربى يكتب: كوتة الأقباط فيها "إنَّ"

إعلام داعش وإعلام عباس

في العملية الإرهابية الأخيرة التي استهدفت كمينا أمنيا في سيناء، كما في المرات السابقة، ظهر إعلام داعش (رغم رفضنا الكامل له) هو الأكثر تأثيرا، وكانت روايته (بغض النظر عن صحتها) هي الأكثر قبولا بين الناس، على خلاف إعلام عباس كامل الذي فقد مصداقيته ولم يعد أحد يصدق ر ... 2019-06-11 12:57:34

بقلم : قطب العربي
إقرأ المزيد
الأستاذ مصطفى منيغ سفيرا للسلام العالمي

في السودان "المجلس" في خبر كان

في السودان "المجلس" في خبر كان

 

الخرطوم : مصطفى منيغ

 

الاقتراب من مسرح الأحداث بالنسبة لكاتب لا يخشى بالإعلان عن رأيه أحدا غير خالقه ، مغامرة من العيار الثقيل قد يخرج منها سالماً بضبط خطواته ، والا ... 2019-06-10 15:10:00

بقلم : مصطفى منيغ
إقرأ المزيد

احداث اخر 24 ساعه