بسبب البوليساريو.. مسؤول جزائري يعتدي على نظيره المغربي

بقلم : قسم : بتاريخ :


المصدر عربي جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ووكالة سولا برس غير مسؤولة قانونيا عنها

اخبار متعلقة

صحيفة سعودية: احتجاجات القدس "عنف" و"الجزيرة" تُحرض

صحيفة سعودية: احتجاجات القدس "عنف" و"الجزيرة" تُحرض

شنت صحيفة سعودية تصدر بالإنجليزية من لندن هجوما ضد قناة الجزيرة متهمة إياها بأنها "تروج للعنف في القدس والأراضي الفلسطينية"، حيث اعتبرت الصحيفة أن الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها المدن الفلسطينية ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليست سوى "عنف" وقامت بالتحري ... 2017-12-13 15:28:28

بقلم : محمد عبد السلام
إقرأ المزيد
بالفيديو ...عباس: نتحلل من الاتفاقات مع إسرائيل وأمريكا فقدت دورها

بالفيديو ...عباس: نتحلل من الاتفاقات مع إسرائيل وأمريكا فقدت دورها

أعلن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في كلمته خلال القمة الإسلامية في إسطنبول، الأربعاء، "نحن في حل من جميع الاتفاقيات مع اسرائيل منذ اوسلو وحتى يومنا هذا"و"لا يمكن أن تبقى السلطة بلا سلطة".


واعتبر أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تبقى وسيطا في عملية ... 2017-12-13 13:17:35

بقلم : باسل درويش
إقرأ المزيد
بالفيديو ....أردوغان يطالب باعتراف عالمي بالقدس عاصمة لفلسطين

بالفيديو ....أردوغان يطالب باعتراف عالمي بالقدس عاصمة لفلسطين

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، القمة الإسلامية، وهو رئيسها لهذه الدورة، مهاجما أمريكا ومطالبا بدعم القدس المحتلة، ودعم دولة فلسطين وعاصمتها القدس.


وقال أردوغان: "إسطنبول شقيقة القدس وسنقف معها"، مؤكدا أن "إسرائيل هي الوحيدة التي دعمت قرار ترامب وب ... 2017-12-13 12:53:03

بقلم : محمد حسين
إقرأ المزيد
انطلاق القمة الإسلامية بإسطنبول بمشاركة 16 زعيما

انطلاق القمة الإسلامية بإسطنبول بمشاركة 16 زعيما

انطلقت القمة الإسلامية في مدينة إسطنبول التركية، الأربعاء، بعد وصول زعماء دول عربية وإسلامية للقمة التي دعا إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشكل استثنائي، عقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل"، الأمر الذي أثار غضبا عربيا و ... 2017-12-13 09:47:00

بقلم : محمد حسين
إقرأ المزيد
غزةُ تسبقُ وبالحقِ تنطقُ وبالدمِ تصدقُ

غزةُ تسبقُ وبالحقِ تنطقُ وبالدمِ تصدقُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


إنه قدر أهل غزة دوماً الذي لا تتبرمُ به ولا تشكو منه، والذي تؤمن به وتسلم له، وترضى به ولا تضج بسببه، وواجبها أبداً الذي لا تتأخر عنه ولا تهرب منه، ولا تخشى حمله ولا تنأى بنفسها عنه، بل تسرع لمواجهته و ... 2017-12-13 00:29:33

بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي
إقرأ المزيد

احداث اخر 24 ساعه